إعدادات الموقع

اختار اللغة

Close

موقعك هو -

إذا كنت ترغب في تحديث موقعك يرجى الضغط على الزر أدناه (سيتم إعادة تحميل الصفحة)

 قبعة التبريد

دليل اتخاذ القرارات

سيمنحك دليل اتخاذ القرارات معلومات محددة حول معدلات احتباس شعرك المحتملة بناءً على بيانات مستمدة من السجل الهولندي لتبريد فروة الرأس
(Dutch Scalp Cooling Registry). هذا السجل هو مصدر يضمن بيانات لأكثر من ٧٠٠٠ مريض وسيزودك بالمؤشر الأكثر دقة لما يمكنك توقعه.

كلما قدمت معلومات أكثر، زادت دقة المؤشر الذي ستحصل عليه – ففي حين ستمنحك معرفة نوع العلاج الكيميائي مؤشرًا بقدر ما، فمعرفة نوع العلاج الكيميائي وجرعته ستمنحك بمعلومات أدق فيما يتعلق بنتائجك المحتملة.

إذا كنت تنتظر تأكيدًا بشأن خطة علاجك، فسيكون من الجيد إعادة تصفح الدليل عندما تحصل على تفاصيل خطة العلاج الكيميائي الخاصة بك.

من المهم أيضًا تفسير هذه البيانات باعتبارها مؤشرًا للنتائج المحتملة. فالرقم الذي يعرضه الدليل هو معدل متوسط، وبالتالي يمكن أن تكون معدلات ا معدلات احتباس الشعر في حالتك أفضل أو أسوأ. لا توجد ضمانات، لكن سيساعدك الدليل على وضع توقعات مبنية على الواقع.

ابدأ باختيار:

حدد اختيارا:

نوع العلاج الكيميائي والجرعة

*الأكثر دقة

نوع العلاج الكيميائي

*أقل دقة

نوع السرطان

*الأقل دقة

العلاج الكيميائي والجرعة
نوع العلاج الكيميائي
نوع السرطان

النتائج

لقد اخترت:

ستجد أدناه مؤشرًا لمقدار الشعر المحتمل أن تحتفظ به مع تبريد فروة الرأس.

مع تبريد فروة الرأس

*من المحتمل بنسبة % أن تحتفظ بنسبة 50% أو أكثر من شعرك، إذا استخدمت غطاء الرأس البارد.

يرجى ملاحظة أن هذا الرقم هو مؤشر إرشادي يستند إلى بيانات الأبحاث الحالية. يحتمل أن تحتفظ بأقل أو أكثر من النسبة المشار إليها.

لسوء الحظ لا نعلم معدل الاحتفاظ بالشعر لخيارك

تذكر أن عملية تبريد فروة الرأس تختلف من شخص لآخر.

تختلف تجربة ونتائج كل شخص مع القبعة الباردة. بالنسبة لبعض الأشخاص، يمكن أن يضيف هذا الأمر بشعورهم بالشك في وقت يزدحم بالتوتر والانزعاج. أما بالنسبة لأشخاص آخرين، فقد يشعرون بالارتياح لمجرد المحاولة ويرون معدلات احتباس الشعر كمكافئة.

في حين أن دليل اتخاذ القرارات يمكنه أن يمنحك مؤشرًا لمعدل احتباس الشعر، فإن عملية تبريد فروة الرأس أكثر تعقيدًا من مجرد رقم. فهناك العديد من المشاعر التي يتم اختبارها أثناء رحلة العلاج من السرطان وفقدان الشعر، الأمر الذي يجعل القرار بشأن الخضوع لتبريد فروة الرأس قرارًا متعدد الأبعاد.

كن واقعيًا، ولكن إيجابيًا…

اطرح الأسئلة التالية على نفسك، وفكر هل ستؤثر في اختيارك…

هل أنت مستعد للبحث في الأمر واتباع الإرشادات والنصائح؟

نحن نعلم أن المريض المطّلع يحظى بنتيجة أفضل. كلما كنت أكثر استعدادًا لمعرفة المزيد عن تبريد فروة الرأس والتمسك بالحقائق المُستمدة من تلك المعلومات، زادت احتمالية شعورك بالراحة تجاه ما تمر به خلال العملية، وتذكر أن مهمتك ليست فقط المواظبة على تبريد فروة الرأس حتى نهاية العلاج، بل أيضًا أن تكون راضيًا عن معدل الاحتفاظ بشعرك.

هل تتوقع أن يظل شكل شعرك كما هو عند نهاية العلاج الكيميائي؟

إذا أجبت على هذا السؤال بنعم، فأنت بحاجة إلى إعادة النظر في الأمر. سيساعدك تبريد فروة الرأس على الاحتفاظ بشعرك، لكنه لن ينجح في الاحتفاظ به بالكامل. وحتى بالنسبة لأولئك الذين يتلقون أنظمة العقاقير التي شهدت أفضل معدلات للاحتفاظ بالشعر، كان هناك تساقط للشعر في مرحلة ما أثناء علاجهم. قد لا يلاحظ الآخرون أي شيء، ولكن هناك احتمال كبير أن تلاحظ أنت تغيرًا في شعرك.

كيف سيكون شعورك نحو فقدان الشعر بشكل ملحوظ؟

على الرغم من أن فقدان الشعر بشكل ملحوظ لا يحدث مع جميع الأشخاص، لكنه يظل احتمالًا قائمًا. وسواءً تساقط شعرك بصورة متسقة من جميع أنحاء فروة الرأس أو عانيت من الفقدان الرقعي للشعر، فمن المحتمل أن يلاحظ المقربون منك أنك تفقد الشعر. ومع ذلك، كان العديد من المرضى الذين استخدموا تبريد فروة الرأس سعداء لأنهم تمكنوا من ممارسة حياتهم اليومية كالمعتاد دون أن يثير مظهر شعرهم انتباه الناس.

هل تخضع لتبريد فروة الرأس بغرض الاحتفاظ بالشعر أم لإعادة نمو الشعر بشكل أسرع وأقوى أيضًا؟

من الطبيعي أن يكون الاحتفاظ بالشعر هو أولوية معظم الأشخاص الذين يخضعون لتبريد فروة الرأس، ولكن من المهم أيضًا أن تتذكر أن تبريد فروة الرأس سيعزز إعادة نمو الشعر بصورة أقوى وأسرع وأكثر صحة. ويمكن لذلك إحداث فارق كبير، حتى لو كان معدل احتفاظك بالشعر أقل مما كنت ترغب فيه، فقد تتمكن من الحصول على قصة بوب أو قصة بيكسي بعد شهرين من انتهاء العلاج الكيميائي بدلًا من البدء من الصفر برأس صلعاء تمامًا. يمنحك الأمر بعض الخيارات.

ما هي النسبة التي تعتبرها ناجحة للاحتفاظ بالشعر؟

أنت فقط من يمكنه الإجابة على هذا السؤال. نأمل أن تكون الوسيلة المساعدة في اتخاذ القرار أعلاه قد منحتك مؤشرًا لما يمكنك توقعه. نعلم أن الأرقام قد تبدو مخيفة، لكن تذكر أن الرقم الذي حصلت عليه يمثل النسبة المئوية لفرصة الاحتفاظ بنسبة ٥٠ % أو أكثر من شعرك. لا توجد ضمانات، ولكن ما يمكننا أن نؤكده هو أنه دون الخضوع لتبريد فروة الرأس ستفقد على الأرجح أغلب شعرك إن لم يكن كله.

هل أنت على دراية بأن تساقط الشعر هو جزء حتمي من عملية تبريد فروة الرأس؟

يخيف تساقط الشعر الكثير من الناس. وهو الأمر الذي ترغب بشدة تجنبه، ولكنه للأسف جزء من عملية تبريد فروة الرأس. يختلف معدل تساقط الشعر من شخص لآخر ومن عقار لآخر، ولكن عليك توقع حدوث تساقط في مرحلة ما أثناء علاجك. إذا كنت ترغب في معرفة المزيد، يمكنك قراءة منشور مدونتنا هنا.

هل لديك نظرة إيجابية بشكل عام؟

التفكير الإيجابي هو أكثر ما سيساعدك أثناء رحلة تبريد فروة الرأس. قد يكون الأمر صعبًا، لكن النظر إلى الإيجابيات يمكن أن يحدث فرقًا حقيقيًا في الطريقة التي تختبر بها تجربة العلاج. حاول التركيز على الشعر الذي ما زلت تحتفظ به بدلًا من الشعر المتساقط. فكر في إعادة نمو الشعر، وتذكر أن هذا لن يستمر إلى الأبد. إذا نظرت إلى كل شيء باعتباره أمرًا إيجابيًا إضافيًا، فأنت تهيئ نفسك لتحقيق نتيجة رائعة.

هل تشعر بالارتياح اتجاه فكرة عدم وجود ضمانات فيما يتعلق بالاحتفاظ بالشعرك؟

كما هو الحال مع جميع الأشياء التي تؤثر على الجسم، يستجيب كل شخص لتبريد فروة الرأس بصورة مختلفة. قد يؤثر نظام العقاقير الذي يتلقاه كل شخص في الأمر، ولكن حتى شخصين يتبعان نفس خطة العلاج قد يحصلان على نتائج مختلفة للاحتفاظ بالشعر. هذا يعني أنه لا توجد ضمانات، وكما هو مذكور أعلاه فإن الرقم الذي حصلت عليه من الوسيلة المساعدة في اتخاذ القرار هو مؤشر – ويمكن أن تحتفظ بكمية أقل أو أكثر من الشعر.

ما هو شعورك حيال تغيير نظام العناية بشعرك أثناء خضوعك لعملية القبعة الباردة‎؟

العناية بالشعر ليست عملية معقدة ولكنها تتطلب أن تكون لطيفًا جدًا مع شعرك أثناء العلاج ولفترة قصيرة بعده. هذا يعني عدم صبغ شعرك وغسل الشعر بشكل أقل تكرارًا وتجنب استخدام أدوات التصفيف بالحرارة، مثل أجهزة تجعيد الشعر أو مكواة فرد الشعر، واستعمال منتجات الشعر الخالية من الألوان والعطور والسلفات والبارابين فقط.

هل اطلعت على نتائج أشخاص آخرين يتبعون نظام علاج مشابهًا لنظامك في قصص المرضى لدينا؟

يمكن أن تكون معرفة التجارب الصادقة لأشخاص آخرين خضعوا لهذه العملية مفيدة للغاية لإعطائك فكرة حقيقية عن طبيعة تبريد فروة الرأس. ويمكنك العثور عليها على صفحة قصص المرضى على موقعنا، وكذلك على مجموعة فيسبوك الخاصة بنا. من المهم إلقاء نظرة على تجربة أولئك الذين عولجوا بأنظمة عقاقير مشابهة لنظامك لتكوين فكرة واقعية عن النتائج التي حققها الآخرون.

هل تعتبر أن توقعاتك مبنية على الواقع؟

قد يكون هذا أمرًا يصعب تقبله، ولكن إذا كنت تأمل في أن تحتفظ بكامل شعرك بعد انتهاء عملية تبريد فروة الرأس، فسوف يخيب أملك. ولكن إذا كانت توقعاتك مبنية على الواقع وعلى أساس ما حققه الأشخاص الآخرون الذين خضعوا لتبريد فروة الرأس ممن يتبعون نفس نظامك العلاجي، فمن المرجح أن يصبح التعامل مع تجربتك وتقبلها أسهل بكثير. اقرأ عن رحلات الأشخاص الآخرين وتعرّف على ما يمكن أن تتوقعه. من المهم أيضًا أن تتذكر أن الغالبية العظمى من المرضى، سواءً احتفظوا بكمية كبيرة من الشعر أم لا، يوصون بشدة بتبريد فروة الرأس.

كيف سيكون شعورك إذا احتجت إلى ارتداء شعر مستعار يغطي فروة الرأس بشكل كلي أو جزئي لفترة من الوقت أثناء خضوعك للعلاج الكيميائي أو بعده؟

هذا خيار يختاره بعض الأشخاص أثناء العلاج، إما لتغطية مناطق معينة تساقط منها الشعر أو لأنهم يشعرون براحة أكبر عند ارتداء الشعر المستعار في المناسبات أو ببساطة لأنهم كانوا يمرون بيوم سيء بالنسبة للشعر. إنه خيار متاح وليس بالضرورة أن يختاره جميع الأشخاص أو يكونوا في حاجة إليه، ولكنه يمنح راحة كبيرة لبعض الأشخاص حيث يساعدهم في الحفاظ على معنوياتهم أثناء تعافي شعرهم وإعادة نموه.

هل أنت مستعد لما ستشعر به عند تغير حالة شعرك، حتى لو لم يلاحظ أحد هذا الأمر؟

يعتبر الكثير من الأشخاص أن الاحتفاظ بشعرهم من خلال الخضوع لتبريد فروة الرأس يمنحهم قدرًا كبيرًا من الخصوصية هم في أشد الحاجة إليه. تمكن بعض الأشخاص من تلقي العلاج الكيميائي دون إخبار أسرهم أو الذهاب للعمل دون أن يعلم أي أحد ما يمرون به. لكن هناك احتمال كبير أنك ستلاحظ تغيرًا في شعرك، حتى لو كان ذلك فقط هو ضرورة أن تقلل من غسل شعرك. قد تشعر وكأنك تمر بيوم سيء للشعر يمتد لفترة طويلة، ولكن كما قال أحد المرضى، أُفضِّل أن يكون شعري سيئًا لسنوات على ألا أمتلك شعرًا على الإطلاق.

هل تشعر بأنك مستعد للتعامل مع حالة الشك حول نتائج الاحتفاظ بالشعر؟

يمكن أن يكون تشخيص السرطان وعلاجه من أكثر التجارب المُرهقة التي يمر بها الشخص. وقد يضيف تبريد فروة الرأس شعورًا بعدم اليقين أو القلق إلى هذه التجربة. يعتبر الكثير من المرضى أن الأمر يستحق العناء، ولكن البعض الآخر يفضلون عدم التعامل معه.

هل أنت مصمم على رؤية نتيجتك على أنها نجاح أم حل وسط؟

إذا كنت تعتبر كل شعرة إضافية تحتفظ بها بمثابة نجاح لتجربتك، فإن تبريد فروة الرأس يناسبك بالتأكيد. أما إذا كانت فكرة فقدانك لأي كمية من شعرك لا تُطاق، فقد لا يكون تبريد فروة الرأس خيارًا مناسبًا لك.

هل تشعر أنك مستعد لخوض تجربة تبريد فروة الرأس؟

أو تحدث مع الآخرين لطلب المشورة

*يُرجى ملاحظة أن:

النتيجة التي قدمتها هذه الوسيلة المساعدة في اتخاذ القرار هي لأغراض تقديم المعلومات فقط وتهدف فقط إلى إعطاء مؤشر للفعالية المحتملة للعلاج بتبريد فروة الرأس بالنسبة إلى العقار الموصوف لك، وتم استخلاص هذه النتيجة عن طريق مقارنتها مع أكثر من ٧٠٠٠ سجل لمرضى سابقين. يختلف كل مريض عن الآخر ولا يمكن تقديم أي تأكيد أو ضمان فيما يتعلق بالنتيجة الفعلية للعلاج.

تم الحصول على البيانات بإذن من مسرد بيانات مركز السرطان الشامل في هولندا (IKNL).